Home | About LCPS | Contact | Careers
PDF

June 17, 2021 | 16 Pages | Arabic | منى فواز، ومنى حرب، وكارلا الحاج
مناشدة لعودة المخططين. أنماط التحضّر الناتجة عن النزوح واستجابات المدن

ملخّص تنفيذي استوطن حوالي 1.5 مليون لاجئ سوري في لبنان منذ عام 2012. وعلى الرغم من تقديرات المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين التي تشير إلى أنّ أكثر من ثلثي هؤلاء النازحين يعيشون في وحدات مستأجرة داخل المدن، غالباً ما يسود افتراض بأن النازحين يقيمون في ترتيبات سكنية مؤقتة، مثل المخيمات أو الأحياء الفقيرة، وفي بيئات حضرية موجودة أصلاً. في الواقع، ان السكان الجدد من النازحين هم الذين يرسمون أشكال التحضّر المتنوّعة بطبيعتها. يحدّد هذا الموجز أنماط الاستيطان في المدن في ثلاث مناطق متوسطة الحجم في لبنان، هي زحلة وصيدا وحلبا، حيث تمّ تحديد ثلاثة أنواع من الأشكال الهندسية الحضرية الموجودة في كل مدينة بدرجات متفاوتة: الأحياء المكثفة، والمجمّعات السكنية، والمخيّمات. نشأت أنماط التحضّر هذه، في الغالب، من خلال تدابير مخصّصة ومجزأة اعتمدتها مجموعة من الجهات الفاعلة، مثل المنظمات الدولية والمجالس البلدية ومقدمي الخدمات غير الرسميين والمنظمات المحلية. يتضح واقعاً ان التخطيط المدني ضروري لاستيعاب اللاجئين في البيئات الحضرية بطريقة أكثر كفاءة وفعالية، إذ انه يساعد في تحسين الظروف المعيشية وتخفيف الآثار السلبية لتدفق السكان من اللاجئين على المجتمعات المضيفة. ويختم هذا الموجز بتوصيات حول الطريقة التي يمكن من خلالها إجراء هذا التخطيط المُدني. 







Copyright © 2021 by the Lebanese Center for Policy Studies, Inc. All rights reserved. Design and developed by Polypod.